منتديات أبو الحسن التعليمية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات أبو الحسن التعليمية

منتدى تعليمي ترفيهي تثقيفي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نهاية الحب عبر الهاتف والانترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khawlita05
عضو مميز
عضو مميز


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 224
نقاط : 4306
السٌّمعَة : 3
سجل في: : 20/05/2011

مُساهمةموضوع: نهاية الحب عبر الهاتف والانترنت   الأحد 5 يونيو 2011 - 18:56

نهاية الحب عبر الهاتف والانترنت.. مأساوية!

مع الانتشار السريع للهواتف النقالة في المجتمع، طفت على السطح ظاهرة العلاقات العاطفية عبر الهاتف بين شخصين دون أن يرى أي منهما الآخر بحيث تتطور العلاقة بشكل سريع وعميق، وذلك عن طريق اتصال خاطئ أو تجربة الاتصال المتعمّد مع أرقام عشوائية، مما يفتح المجال أمام هذا النوع من العلاقات.
ونجد أن كلا الطرفين يوهم نفسه بأنه في المسار الصحيح لبناء علاقة عاطفية قد تنتهي بالزواج، وتزداد مساحات العبث الذي لا يؤدي إلا إلى أسوأ النتائج، وتتحول تلك اللحظات في الغالب إلى أوقات للمتعة والتسلية والترفية وإضاعة الوقت، بدواعي الحب والبحث عن النهاية السعيدة.
كما أنه بات واضحاً في وسط المراهقات ميلهن لاقتناء الهاتف الخلوي، لكن أن تصبح هذه الأداة وسيلة لدمار وضياع المراهقات، فهذا أمر يستحق التوقف عنده.
واعترفت بعضهن أنهن مارسن سلوكيات عبثية وبعيدة كل البعد عن القيم والعادات السائدة في سبيل البحث عن التسلية وبعضهن انجرفن وراء عاطفتهن وارتكبن حماقات، فهل أجهزت وسائل التقنية على معاني الحب السامية، وهل تعمل هذه الوسائل على طعن الأخلاق الحميدة ومفاهيمها وممارستها في المجتمع، ليستخدم هذا الحب كتأشيرة للمرور لتحقيق أهداف غير خفية على أحد؟ وأي حب صادق سيولد بين طرفين لا تجمعهما رابطة سوى الخلوي (الموبايل)؟
وبما أن وسائل التكنولوجيا ومنها الخلوي أصبحت جانبا خطرا على الشباب والمراهقين الذين ينقادون انقيادا أعمى وراء النزوات كان لابد للحقيقة الدولية من فتح هذا الملف وسؤال الشباب عن رأيهم في هذا النوع من العلاقات وما هي الأسباب التي تقف وراءها؟
في البداية تحدثنا مع «دمعة» الاسم الذي أطلقته على نفسها وهي فتاة تبلغ من العمر 21 عاما فسردت قصة تجربتها مع الحب عن طريق الهاتف الخلوي.
تقول دمعة «كنت أعاني من وحدة وفراغ قاتلين فقررت في أحد الأيام أن أطلب أرقاما عشوائية لمجرد التسلية إلى أن أجابني شاب وبدأت قصتنا التي استمرت لنحو عام كامل فقط عن طريق الهاتف كان يعدني بالزواج ويوهمني بحبه لي إلى أن طلبت مقابلته حينها كانت الصدمة الكبرى عندما رايته اكبر من والدي، مشيرة إلى أنها ومن وقتها لا تثق بأي شاب مهما كان صادقا.
أما الشاب محمد 25 عاما فيقول أجد متعة كبيرة في معاكسة الفتيات عبر الخلوي فانا يوميا اتصل بعدد كبير منهن بطلب أرقام عشوائية وأقيم علاقات عابرة عبر هذه الطريقة فهي سهلة وبإمكاني أن أبدل رقمي بأي وقت إذا أزعجتني الفتاة.
أما سميرة (م) 20 عاما فتقول إنها خضت لتجربة الحب عن طريق «الموبايل» لكنها باءت بالفشل لعدم الصدق والصراحة التي تكون بين الطرفين.
وأشارت إلى أن هذا النوع من العلاقات تحكمه غريزة الشاب، وبالتالي مصيره الفشل المحتم لأنه بالأساس مبني على الكذب والغش من كلا الطرفين.
بدوره يرى محمد العبادي 23 عاما أن الفتاة التي تحادث شابا على الهاتف دون أن تعرفه فهي مستعدة أن تتحدث مع عشرة آخرين رافضا فكرة وجود علاقة عاطفية من أي نوع عن طريق «الموبايل».
أما أسامة خليفة 26 عاما فيقول إن الشاب الذي يتحدث عن فتاة ليحادثها عن طريق الخلوي دون أن يعرفها تكون دوافعه سيئة ولا يبحث عن حب حقيقي وإنما عن متنفس لطاقاته الدفينة.
وأشار إلى أن الفتيات في هذه الأوقات يساعدن الشباب على تحقيق أهدافهم معتبرا أن الحق يقع على الفتاة فلولا قبولها لما تجرأ الشاب على الحديث معها.
وتقول سمر القيسي 27 عاما إن الحب عبر الخلوي لا يحمل لنا مع تتابع الأيام سوى المزيد من القصص المؤلمة والمحزنة.. ويدفع بالمزيد من الضحايا إلى طريق الضياع.
فيما يقول اشرف حمودة 18 عاما انه لا يرى أن تعارف الشاب على الفتاة عن طريق «الموبايل» أمرا سيئا فهو مثله كمثل أي تعارف فلماذا يضيق المجتمع على الشباب؟
ويوضح خالد سمير 24 عاما ذلك بالقول إن مبدأ تعرف الشاب على الفتاة يكون قائما غالبا على أساس الشكل أو الصوت و لأغراض ملء وقت الفراغ أو المزاح و التسلية، مشيرا إلى انه إذا كان الأساس غير صحيح فالطرق التي تبنى عليه لن تكون صحيحة.
هدف هذه العلاقات غريزي
بدوره أوضح أستاذ علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي أن دخول التكنولوجيا إلى المجتمعات يؤدي إلى تغيير منظومة القيم الأخلاقية والجمالية فيه حيث أن هذا الاستخدام سيفتح الآفاق على قضايا لم تكن في الحسبان مثل ثورة تكنولوجيا الاتصالات عبر الهاتف وهي احد ابرز أشكال هذا التقدم في عملية الاتصال وذلك لعدة أسباب فكل إنسان يستطيع الحصول على الخلوي وهو جذاب وفيه مواصفات سهلة على كافة الناس والفئات وفيه محسنات كثيرة من ضمنها خدمة إخفاء الرقم كما يستطيع المستخدم أن يستبدل رقمه متى يشاء خاصة إذا لم تكن هناك عملية توثيق له مشيرا إلى وجود الخطوط السياحية التي لا تتجاوز صلاحيتها الشهر الأمر الذي يؤدي إلى ازدياد هذه المشكلة.
وأكد أن عملية التعرف على الأشخاص تتم بطرق الحيلة والخداع مشيرا إلى إخفاء الشخصية موضحا انه إذا قامت العلاقة تبقى لفترة من الوقت مستترة ويشوبها عدم الصدق ثم تأتي الصدمة بمعرفة حقيقة الشخص المقابل فقد يكون هذا الشخص كبيرا أو صغيرا.
وشدد على أن العلاقات العاطفية التي تنشأ عن طريق الخلوي علاقات مزيفة غير مبنية على واقع حقيقي صادق وخطة مستقبلية هدفها غير نبيل فقد يكون الهدف غريزيا آنيا، محذرا الفتيات من الوقوع فريسة سهلة بأيدي الشباب من خلال تسجيل أصواتهن عبر الأجهزة الخلوية الحديثة المزودة بأجهزة تسجيل تمكن الشاب من تسجيل أصواتهن وبالتالي تهديدهن وابتزازهن بها مما يوقع الفتاة بمشاكل اجتماعية هي بغنى عنها.

***********************************
Etoile55
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
chocho98
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1638
نقاط : 7495
السٌّمعَة : 6
سجل في: : 28/05/2010
الموقع في دنيا فانية

مُساهمةموضوع: رد: نهاية الحب عبر الهاتف والانترنت   الأحد 26 يونيو 2011 - 21:49

بوركت على الموضوع المميز

***********************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.chocho98.yoo7.com
 
نهاية الحب عبر الهاتف والانترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبو الحسن التعليمية :: قسم نبضات القلوب ::  منتدى مشاكل القلوب -
انتقل الى: