منتديات أبو الحسن التعليمية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات أبو الحسن التعليمية

منتدى تعليمي ترفيهي تثقيفي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكارنيتين و بناء الأجسام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adm
عضو مشارك
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3551
نقاط : 15633
السٌّمعَة : 146
سجل في: : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: الكارنيتين و بناء الأجسام   الأربعاء 21 أغسطس 2013 - 13:58





Red_Rose Red_Rose Red_Rose Red_Rose Red_Rose Red_Rose Red_Rose
الكارنيتين و بناء الأجسام




الكارنيتين هو مادة مشابهة للأحماض الأمينية والفيتامينات، تصنع فى الجسم بكميات صغيرة من الأحماض الأمينية مثل ميسين وميثيونين وبالإضافة إلى الفيتامينات مثل فيتامين وفيتامين c b، المصادر الطبيعية التى تحتوى على الكارنيتين ليست كثيرة وتحتوى على كمية صغيرة منه مما يجعل إستخدام المكملات الخيار الأفضل، بعض المصادر التى تحتوى على الكارنيتين هى اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان و يوجد فى كميات صغيرة جدا فى الخضروات.

ما هى فوائد الكارنيتين؟
الكارنيتين له فوائد عديدة للجسم أهمها فى عملية فقد الدهون فالكارنيتين مسئول عن نقل الأحماض الدهنية للميتوكوندريا فى الخلايا حيث تستعمل لإنتاج الطاقة على هذا النحو يستطيع الشخص إستخدام الدهون فى الجسم عن طريق زيادة إستعمالها كمصدر للطاقة.

كمية الدهون التى تفقد من الجسم خلال التدريب تعتمد إعتماد مباشر على كمية الأحماض الدهنية المنقولة إلى الميتوكوندريا، على هذا النحو سوف يتم حرق الدهون فى الجسم فقط وبقدر ما يتم نقله من الأحماض الدهنية بواسطة الكارنيتين إلى الميتوكوندريا، بغض النظر عن مقدار داعمات حرق الدهون التى يتم تناولها.

ما هو الدور الذى تقوم به مادة الكارنيتين:
1- دور الـ “كارنيتن” فى إنتاج الطاقة:
تلعب هذه المادة الدور الرئيسى فى نقل الأحماض الدهنية إلى داخل الـ “ميتوكوندريا” وهى الجسيمات المسئولة عن إنتاج الطاقة بالخلية وغيرها من الوظائف الحيوية الأخرى، وعند إدخال هذه الأحماض الدهنية إلى داخل الـ “ميتوكوندريا” يتم “حرقها” من خلال ما يطلق عليه الـ “بيتا أوكسيداشن” حيث ينتج عن ذلك كميات هائلة من الطاقة يتم إستخدامها فى الوظائف الحيوية للخلية.

2- دور الـ “كارنيتن” فى إنتاج الحيوانات المنوية وحركتها:
عمليه تصنيع الحيوانات المنوية تمر بثلاثة مراحل، الأولى هى “نمو” نوع معين من خلايا الخصية يسمى “اسبرماتوجونيوم” ليتحول إلى نوعا آخر يسمى “اسبرماتوسايت” وتم ذلك تحت تأثير هرمون الذكورة المعروف بالـ “تستوستيرون” عند بلوغ سن النضج الجنسى، الثانية هى “انقسام” الـ “اسبرماتوسايت” بواسطة الانقسام الميوسى إلى خليتين تعرف كل منها بالـ “اسبرماتيد” وتحدث هذه الخطوة بالخصية أيضا، الثالثة “تحور” الـ “اسبرماتيد” الى حيوان منوى مكتمل النضج ونشط الحركة وتحدث هذه الخطوة خارج الخصية بالحوصلة المنوية، هذه المرحلة تحتاج مخزون من الطاقة كبير جدا ويتم ذلك بواسطة توفير كميات هائلة من مادة الـ “كارنيتين” وبالتالى تصل أعلى تركيزاتها بالجسم فى إفرازات الحوصلة المنوية لهذا الغرض، تستغرق المرحلتين الأولى والثانية حوالى أسبوعين بينما يستغرق إتمام المرحلة الثالثة حوالى شهرين، ولذلك فإن علاج حالات العقم لدى الرجال نتيجة نقص عدد الحيوانات المنوية أو ضعف حركتها أو زيادة نسبه التشوهات بالحيوانات المنوية يتطلب إستمرار العلاج لفترة لا تقل عن شهرين ونصف، جميع المراحل تتطلب توافر مضادات الأكسدة لمنع تشوهات الحيوانات المنوية.

3- أهميه الـ “كارنيتن” للعضلات الإرادية وعضله القلب:
تعتمد العضلات الإرادية وعضله القلب على الدهون كمصدر رئيسى للطاقة، ولذلك تلعب مادة الـ “ كارنيتين” الدور الرئيسى فى إمداد هذه العضلات بما تحتاجه من الطاقة.

4- دور الـ “كارنيتن” فى سلامه جدر خلايا الدم الحمراء:
تعتمد جدر خلايا الدم الحمراء على مادة الـ “كارنيتين” لمقاومة التغيرات فى الضغط الأسموزى والتى يمكن أن تؤدى لإنفجار الخلايا وتكسرها وبالتالى حدوث الأنيميا.

5- دور الـ “كارنيتن” فى إنتاج الـ “ أسيتيل كولين” بالمخ:
مادة الـ “أسيتيل كولين” هى إحدى ناقلات الإشارات العصبية بالمخ والتى يقل إنتاجه مع التقدم فى العمر وبخاصة فى مرض الـ “الزهايمر” الشهير، هذه المادة تصنع من مادة الـ “كارنيتين” وبالتالى فتوفير الـ “كارنيتين” لكبار السن يلعب دورا أساسيا فى تأجيل مظاهر الشيخوخة.

منافع إضافية أخرى للكارنيتين:
• يعزز السرعة العقلية.
• يبطئ من تأثير الشيخوخة، الكثير من البحوث التى تبين مؤخرا أن للكارنتين أثر كبير لمكافحة تأثير الشيخوخة.
• تقليل أعراض الإكتئاب وتحسين المزاج.
• دعم وظائف الجسم التى تتطلب طاقة عالية.
• يساعد على تحسين صحة القلب.

ما هى الجرعة التى ينصح بها من الكارنيتين؟
هناك أراء مختلفة وتباينات حول الجرعة اللازمة من الكارنيتين، الجرعة المتوسطة لإستخدامها على المدى الطويل هو 100 – 400 ملغم فيىاليوم ولكن قد تحتاج إلى جرعات أعلى حتى تحصل على الفائدة المرجوة، مصدر جيد وجدته يوصى بالجرعات التالية:
• الإستعمال لزيادة التمثيل الغذائى للدهون (تحويل الدهون إلى طاقة) والأداء العضلى: 1000 إلى 2000 ملغ مقسمة عادة إلى جرعتين على مدار اليوم مع 3 أسابيع يوم 1 أسبوع راحة.
• لعلاج العقم عند الرجال وتحسين الأداء الجنسى: بين 300 و 1000 ملغ ثلاث مرات يوميا.
• لتحسين صحة القلب و للأشخاص المصابين بأمراض القلب: بين 600 و 1200 ملغ ثلاث مرات يوميا أو 750 ملغ مرتين يوميا.
• لعلاج متلازمة التعب المزمن: 500 ملغ إلى 1000 3-4 مرات فى اليوم الواحد.

ما هى الآثار الجانبية لمكملات الكارنيتين؟
• الآثار الجانبية نادرة الحدوث وتحتاج إلى جرعات كبيرة أكثر من 500 ملغم.
• الأرق: من إحدى الآثار لذا فأنه من الأفضل أن تأخذ جرعات الكارنيتين فى وقت مبكر من اليوم.
• الغثيان: لجنب الغثيان يمكنك تقسيم الجرعة اليومية إلى جرعات صغيرة على مدار اليومي يتم تناولها مع الغذاء.
• آثار جانبية أخرى أقل شيوعا هى: رائحة الجسم، الطفح الجلدى، الإسهال.
Red_Rose Red_Rose Red_Rose Red_Rose Red_Rose Red_Rose Red_Rose




***********************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mam9.yourme.net
 
الكارنيتين و بناء الأجسام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبو الحسن التعليمية :: منتدى الرياضة ::  منتدى رياضة كمال الأجسام -
انتقل الى: