منتديات أبو الحسن التعليمية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات أبو الحسن التعليمية

منتدى تعليمي ترفيهي تثقيفي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 درس من دروس العقيدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
*عاشقة الجزائر*
عضو برونزي
عضو برونزي


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2606
نقاط : 10236
السٌّمعَة : 40
سجل في: : 20/05/2009
وسام :

مُساهمةموضوع: درس من دروس العقيدة   الجمعة 18 ديسمبر 2009 - 13:13

الحمد لله رب العالمين صلوات الله البرِّ الرَّحيم والملائكة المقرَّبين على سيدنا محمدٍ أشرفِ المرسلين وعلى آله وجميع إخوانه الأنبياءِ والمرسلين اللهمّ علّمنا ما جهلنا وذكّرنا ما نسِينا وَزِدنا علما، من الثّابت المعلوم عند أهل العلم أن أفضَلَ العلوم العِلمُ الذي يُعرفُ به ما يليقُ بالله وما لا يليقُ به وما يليقُ بأنبيائه وما لا يليقُ بأنبيائه، هذا أشرف العلوم .



ثم هذا العِلم على مرتبتين المرتبة الأولى التي هي لعَوامّ المؤمنين أي التي هي فرضٌ على كلّ بالغٍ عاقلٍ من المسلمين، أن يعرفَ ما يجبُ للّه وما يستحيلُ عليه وما يجوزُ له بحيث يحصُل له اعتقادٌ جازمٌ لو لم يعرف الأدلّة البرهانية العقليَّة على إثباتِ هذه العقائد، إن عرف أو لم يعرف، الفرضُ العينيُ من هذا العلم الذي هو فرض على كل مسلم بالغٍ عاقلٍ أن يعرف هذه العقائد، يجب أن يعرف بأن الله موصوف بالوجود والقِدم أي الأزلية أي أن وجودَه ليس له ابتداء، والوَحدانية أي أنه لا شريك له في ذاتِه ولا في صفاتِه ولا في أفعالِه، والقِيامِ بنفسِه أي أنّه لا يحتاجُ إلى غيره وكُلُّ شىءٍ يحتاج إليه والمخالفَةِ للحوادث أي لا يشبِه شيئاً من المخلوقات، وأنَّ له قُدرةً أزليَّةً وأنّ له إرادةً أزليّة وأنّ له حياةً أزليةً ليست كحياة غيرِه وأنّه متّصفٌ بالعلم الأزليّ وأنّ له الكلام، كلُ هذا مع التنزيه عن مشابهته للخلق، وأن له سمعًا وبَصَراً أي يرى ويسمع، هذه الصفاتُ الثلاثَ عشَرة معرفتُها فرضٌ عينيٌّ على كل بالغٍ عاقل أما ما سوى هذه الصفات الثلاثَ عشَرة فيجبُ من باب الوجوبِ الكِفَائيّ أي إذا علِمَهُ بعضُ المسلمين سقط الحَرَجُ عن الآخرين، فمن عرف هذه الصفات الثلاثَ عشرة بدليل عقليّ أو بدون دليل أي بدون معرفةِ الدَّليل، وعَرف ما يجب للأنبياء من دونِ دليلٍ فقد قام بما هو فرضٌ عليه من الاعتقاد، هذه المرتبة الأولى التي هي فرض على كلّ مسلم بالغٍ عاقل، والمرتبة الثّانية هي معرفَةُ هذه الصّفات الواجبة لله بالدّليل العقليّ والنقلي هذه فرضٌ كفايةٍ ليسَت فرضَ عين، العَوَامُّ ليسَ فرضاً عليهم أن يعرفوا هذه الصفات بدلائِلها العقليّةِ والنّقلية أي أن هذا ليسَ فرضًا على كل مكلّف أي بالغ عاقل إنما هذا فرضٌ أي تحصيلُه على بعض من المسلمين.



كما أن عِلمَ الأحكام على مرتبتين، علمُ الأحكام التي تتعلق بالصلاة والصّيام والحجّ والزّكاة على مرتبتين مرتَبَةٍ أُولَى ومَرتَبَةٍ فَوقَها، ويَنضَافُ إلى هذه المرتبة الثّانية التّمكّن في معرفة الدّلائل حتّى يَستطيعَ المسلم الذي عرف هذه الدّلائل على دَحض تشكيكات الملحدين والبِدعِيِـّين.



والملحدون هم الذين لا ينتسبونَ إلى الإسلام إنّما هم زنَادقَة يريدونَ أن يشكِـّكوا المسلمين في دينهِم ليَنحَلَّ عقدُ قلوبِهم على دينهم، وأما البِدعيُّون فهم الذين ينتسبون إلى الإسلام وهم ضالّون ليسُوا مهتدين ثمّ هؤلاء البدعيُّون هم في حَدِّ ذاتهم صِنفان: صِنفٌ خرجوا من الإسلام وهم ينتسبون إلى الإسلام ولا يدرونَ بأنهم خرجوا منه كهؤلاء المعتزلة الذين يقولون: العبدُ يخلقُ أفعال نفسه بقدرةٍ خلقها الله فيه وإن الله لا يخلُق شيئاً من أعمال العَبد بل العبدُ هو يخلق أعماله، بعد أن أعطاه القُدرةَ صارَ عاجزاً عن خلق هذه الأفعال، أي حركات العِباد وسكونِهم، هؤلاء يدّعون الإسلام بل يدّعون أنهم خِيرَة المسلمين، يزعمون ذلك وهم ليسوا من الإسلام في شىء، ليس لهم حظٌّ من الإسلام، فالعلمُ الذي يُتَمَكّنُ به من دَحض تشكيكات هؤلاء وشُبَهِهِم فرضٌ على الكفاية أي ليس على جميع الأفراد المسلمة بل على قسمٍ منهم، هذا العِلمُ كان في السَّلَف، هذا أبو حنيفة رضي الله عنه كان توفيّ في منتصف السّلف، السلف معناه أهل القرون الثلاثة الأولى، ثم من جاء بعد ذلك يقال لهم خلف، فخِيرَةُ هذه الأمّة هم أهلُ القرونِ الثّلاثة أي أهلُ الثلاثمائة سنة الأولى هؤلاء خِيرَةُ هذه الأمة الرسول شهد لهم بذلك، بالأفضِليّة، أبو حنيفة كان توفي في منتصف هذه المدة توفي سنةَ مائة وخمسين وولدَ الشّافِعيُّ تلكَ السَّنة، هذا أبو حنيفة كان متمكّناً إلى حدّ بعيد في هذا العلم، علم العقيدة، بتقريرها بالدلائل العقلية والنّقلية كان يكافح هؤلاء وهؤلاء البدعيّين الذينَ هم ينتسبونَ إلى الإسلام والملاحِدَة الذين لا ينتسبون إلى الإسلام، كانَ من شدَّة عنايته بهذا الأمر العظيم يتنقَّل بين بغداد والبصرة وهي مَسَافةٌ واسِعَة، هو كان في تلك الأيام التي لم يكن فيها إلاّ الدّوابّ يتردّد بين بغداد والبصرة، نحوَ عشرينَ مرّة ونَيِـّفاً، ترَدَّدَ.



المقصود أنّ علم العقيدة بأدلّتها العقلية والنقلية ليس شيئاً مذموماً بل هو فرضٌ على المسلمين، ومن هؤلاء المشكّكين من لا يَقبلُ إذا قلتَ له قال الله تعالى قال رسول الله، يقول أنا لا أؤمن بكتابك ولا بنبيّكَ أعطِني دليلاً عقليًّا، فهذا كيف تحاربه كيف تكافحه إذا لم تعلَم هذه الأدلّة العقلية، إذا لم تَنصِب دليلاً عقلياًّ على وجود الله وقُدرَتِه وسائر صفاتِه التي يجبُ معرفَتُها وحَقّيّةِ النبوَّةِ والرّسالة ووجوب اتّباع الأنبياءِ والمرسلين، كيف تثبت له البرهان العقلي إذا كنت لا تعرف إلا قال الله قال رسول الله، إلا ظواهِرَ القرءان، ظواهر الآيات والأحاديث، الكفاحُ عن الدِّين يتطلّب وجُوباً وحَتماً معرفَةَ البراهين العقليّة، معرفة العقائد الإيمانية مقرونَةً بالأدِلّة العقلية أي البَراهين العقليّة والنّقليّة، هذا عِلمٌ شرعيٌّ فرضٌ ليس مندوباً.



لو لم يوجَد في المسلمين أُناسٌ يقومون بِهذا لعَصَوا كُلُّهُم لشَمَلَت المعصية كل الأفراد لكن إذا كان بعض يعرف ذلك ويقوم به فليس على الآخرين حرج، هذا العلم الذي هو فرضٌ بعضُ الناسِ ينفِرون منه لجهلهم بالحقيقة ويحتَجُّون للتنفيرِ من هذا العِلم بكلامٍ يُروَى عن الشّافعيّ وهو: "لأَنْ يَلْقَى الله العَبدُ بكلِّ ذنبٍ ما خَلا الشِـّرك خيرٌ له من أن يَلقَاهُ بالكلام" هذه رواية يَروُونَها عن الشافعي، والروايةُ الصّحيحة هي ما رواها عن الشّافعي الإمام المجتهد المحدِّثُ المفَسِـّر أبو بكر بن المنذر في كتابه الإشراف، وابنُ المنذر ممَّن أخذَ العِلم عن أصحابِ الشّافعي كالرَّبيع المُرَادِي.

الربيع أشهرُ من أخذ علم الشّافعي، وهذا أبو بكر بن المنذر كان درس مذهب الشافعي دراسةً متقنةً، حفظ المذهب الشافعي بالتلّقي من الربيع الذي هو تلميذُ الشافعي وغيرِه، هذا صار مجتهداً فيما بعد لأنّ الله تعالى يسَّرَ له حِفظَ الأحاديثِ النبويّة بأسانِيدِها، والتمكنَ في معرفة اللغة الأصلّية، اللغة العربية الفُصحى التي نزلَ بها القرءانُ الكريم، صار مقتَدِراً على أن يجتهد كما أنّ الشّافعيَّ كان يجتهدُ ومالكًا وأحمد بن حنبل، صار في عِتَادِهم، في عِتَادِ المجتهدين، هذا يقول عن الشافعيّ، عن العبارة التي هي صحيحة التي ليس فيها إيهام، يقول: قال الشافعيُّ: "لأن يلقى الله العَبدُ بِكُلِّ ذَنبٍ ما خَلاَ الشِـّرك خَيرٌ من أن يَلقَاهُ بشَىءٍ من الأهواء" الأهواء هي عقائد البدعيّين، الاعتزال من جملة الأهواء، الرَّفضُ من جملة الأهواء.



احفظوا هذه العبارة حتى تردّوا على أولئك الذين يريدون أن يطمِسُوا هذا الأمرَ العظيم، الذين يريدون به الطّعنَ في هذا الأمر الذي هو فَرضٌ في دين الله، معرفة علم العقيدة بدلائلها العقليّة والنّقلية، هذا الأمر العظيم الذي هو فرضٌ على الكفاية بعضُ الناسِ يُعادونَه ويحتجّون بعبارة تُنسَبُ للشافعيّ رضي الله عنه هذا الأمر العظيم الذي هو فرضٌ على الكفاية بعض الناس يعادُونه ويحتجّون بعبارة تُنسب للشافعي رضي الله عنه ولم يَدرِ هؤلاء أنّ الشّافعي رضي الله عنه كان يُتقِن هذا العِلم، علم العقيدة مع تقرير الأدلة العقلية والنقلية، كان الشافعي متمكّناً في ذلك حتَّى قال: "أَتقَنَّا ذَاكَ قَبلَ هذا" أتقَنّا ذاك أي علمَ العقيدة المقرون بالدلائل العقلية والنقلية قبل هذا أي قبلَ عِلم الفِقه الفرعي، علمُ الأحكام يقالُ له الفقه الفَرعِيُّ لأنّ الفِقهَ الأكبر هو علمُ العقيدة، ومن الدّليل على ذلك أن أبا حنيفَة سمَّى كتابه الذي ألّفَهُ بالعقيدة مقروناً ببيان الدَّلائل العقلية "الفِقهَ الأَكبَر" فالحَذَر الحَذَر من كلام هؤلاء الذين يريدون أن يطعنوا في هذا العلم الذي هو أشرف العلوم.



أشرف العلوم معرفة ما يجب لله وما يستحيل عليه وما يجب للأنبياء وما يستحيل عليهم بالدلائل العقلية، هذا أشرف العلوم، فهؤلاء بما أنَّهُم مَطمُوسُو البَصَائِر، بصائرُهم مطموسة، جعلوا هذا علماً سخيفاً لا ينبغي أن يُلتَفَتَ إليه، وهؤلاء من النقص الظاهر فيهم أنه إذا ناقشهم شخص ملحدٌ لا ينتسب إلى الإسلام أو بعضُ هؤلاء البدعيّين المنتسبين إلى الإسلام يكفهرّونَ في وجهه ولا يستطيعون إقامة وتقرير البراهين العقلية فيقول ذلك الملحدُ أنظروا هؤلاء مشايخ المسلمين ما عندهم علم، ما يناقشوننا، يكفهرّونَ في وجوهنا ويهربون، كثير من الشيوعيّين هكذا يقولون.



فما بال من يَعيبُ معرفةَ أو تعلم هذا العلم الذي هو أشرفُ العلوم وأعلاها مرتَبَةً.

فإن احتجّ عليكم أحدٌ بما ينسَبُ للشافعيّ: "لأن يلقى الله العبدُ بكلّ ذنب ما خلا الشّرك خيرٌ من أن يلقاهُ بالكلام" إن احتجّ عليكم بهذه العبارة قولوا له الشافعي لا يعني بالكلام المذموم علمَ العقيدة المشتمل على تقرير البراهين العقلية، إنّما يعني علمَ الكلام المذموم الذي هو عملُ البدعيين، المعتزلة وأشباهِهم هذا الذي ذمَّهُ الشافعي، هذا هو الكلام الذي ذمَّهُ بعضُ السّلف غير الشافعيّ أيضًا، أما هذا (العلم) أبو حنيفة كان رأسًا فيه كذلك أئمةٌ قبلَه، عمرُ بن عبدِ العزيز الخليفة الراشد رضي الله عنه له رسالة في الرد على القدرّية، المعتزلة، بالبراهين العقلية يرُدّ عليهم ليس بالآيات فقط، كذلك الحَسَنُ بنُ محمّد ابنِ الحنفيّة هذا حَفيدُ سيِـّدنا عليّ رضي الله عنه، الحنفيّةُ هي سُرِّيَّةُ عليّ رضي الله عنه ولدَت له هذه السُّرِّيَّة الامامَ محمّدَ ابنَ الحنفيّة، شُهِرُ بأمِـّه، هو محمّدُ بنُ عليٍّ إنَمّا غلبت شُهرَتُه باسم أُمِـّه.



المعتزلة في أثناء القرن الأوّل بَدؤها، لكن ظهورُها بعد الثلاثمائة، ظهورُها الذي انتشرت فيه أكثر في الدنيا، وفي عصر المأمون، في أواخر المائة الثانية كانت المعتزلة، المأمون ساعدهم في شىء واحد وليس في كلّ شىء، ما شاركهم في عقائدهم إلاّ في مسألةٍ واحدة وهي القولُ بخلق القرءان، عذّبَ الناس لتنفيذ مقالةِ المعتزلة الفاسدة ومن جملة الذين عذّبهم المأمون الإمام أحمد بن حنبل، لكنه أي المأمون لم يوافقهم في سائر مسائلهم، لكن هذه المقالة الفاسدة راجَت عليه، أما ظهورهم الأكبر للمعتزلة بعد الثلاثمائة، الاعتزال ظهر ظهوراً تامًّا بعد انتهاء الثلاثمائة.

اسم المعتزلة ظهر عليهم أيّام الحسن البصري وسبَبُه أن رجلاً من رءوس المعتزلة القدماء كان يَحضُر مجلِسَ الإمام الحسنِ البصري رضي الله عنه فكانَ يتكلَّم بسَقَطٍ من القول فنَبذَهُ الحسَن البِصري وقال اعتزل عنا معناه أخرج من مجلسنا فلُقِـّبُوا بعد ذلك بالمعتزلة، أي الطائفة المعتزلة أي المنبوذة، ثم قبل هذا الظهور الأكبر لهم ضِمنَ أيّام السَّلف، أيّام مالك وقبله كان الأئمة يستذلُّونهم، كانوا مستذَلّين، حتّى إن الخليفة الرّاشد عمرَ بنِ عبد العزيز استتابَ أحدَ أكابر المعتزلة وهو غيلانُ بن مروان، استتابَه فأظهَر التّوبةَ فتركَهُ من القتل، كان قتله لولا أنّه أظهرَ التوبة، ثم بعد ذلك نقضَ ما أظهر أيّامَ عمرَ بنَ عبد العزيز أيامَ هشام، فقتلَهُ هِشَام لأنّه عادَ إلى الضلالة التي كان عليها، ضلالةِ الاعتزال، والإمامُ مالكٌ رضي الله عنه قال لما سُئِل عن نكاح المعتزلة: "ولأمَةٌ مؤمنةٌ خيرٌ من مُشرِكةٍ" معناه أنّهم كفّار مشركون، دخلهم الإشراك حيثُ إنّهم أثبتوا لله خلقَ الأجسام وأثبتوا للعباد خلق الأعمال الحركات والسكنات جعلوها من خلق العباد.



قالوا الله يخلُق الأجسامَ فقط أما الحركاتُ والسكناتُ فليست من خَلقِه حتّى قالوا عن البَقّةِ إنّها هي تخلق حركاتِها وسكونَها، قالوا يخلقُ الأجسامَ فقط لا يخلقُ الحركات والسكنات، الإنسان يخلق حركاته وسكناته والبهائم كذلك، أشركوا بالله حيثُ إنّهم أثبتوا له خلقَ الأجسام ونَفَوا عنه خلقَ الأعمال فهذا شِركُهم، لذلك مالكٌ رضيَ الله عنهُ قال: {وَلأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أعْجَبَتْكُمْ وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أعْجَبَكُمْ} [سورة البقرة ءاية 221] وسَمَهُم مالك رضي الله عنه بالشّركِ وقال أيضاً ما رواهُ عنهُ الإمام أبو بكرِ بنُ المنذر: "إنّ القدريّةَ يُستتابون" القدرية هي المعتزلة، يُستتابون أي يُطلبُ منهم الرجوعُ إلى الإسلام، "فإن تابوا وإلاّ قتِلُوا" هذا نَصُّ مالك، ليس بالأمر الهيّن.

أمس الأول عثرت على مقالة في مجلة يقول قائلُها: "إنّ المعتزلة لهم مقام عظيم في الإسلام". (وقائل هذه المقالة هو دكتور).



القاضي عبدُ الجباّر المعتزلي هو أنحَسُهم وأنجَسُهم، المعتزلة قبلَهُ ما كانوا يقولون العبد يخلُق كانوا يقولون العبدُ يجعَلُ، كانوا يُخفُونَ كلمةَ يخلُقُ إِنّما أظهَرَها هذا الزِنديق القاضي عبد الجبار هذا أخبَثُ المعتزلة، عمرُ بن عبد العزيز الخليفة الراشد استتاب زعيمهم الذي كان في أيّامه وهو غيلان بن مروان الدّمشقي معنى يستتيبُه معناه تب وإلاّ نقتلُكَ، تب إرجع إلى الإسلام، إرجع عن مقالتك هذه وادخل في الإسلام وإلا نقتُلك، فتظاهر بالرجوع فتركه، وإلا قتله الخليفة الراشد ثم الامام الحسن البصري وهو كان بعد عمر بن عبد العزيز لكن المعتزلة في تلك القرون ما كانوا يصرّحون بلفظ يخلُق لكن يُفهَم من كلامهم، ما كانوا يصرّحون بلفظ يخلقُ العبدُ أعمالَه، كانوا يقولون العبدُ يَجعَلُ أعمالَه، يوجِد ويَجعل هكذا كانوا يقولون لكنّهم يُضمِرُونَ يخلُق، فاحذروا من مثل تلك المقالة التي فيها مدحٌ للمعتزلة فإنّها سمومٌ قَتّالة، هذه المقالة من السموم القَتّالة، تُخرِج الرجلَ من دينِه، هذا معنى كلام الإمام مالك، قال: {وَلأمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أعْجَبَتْكُمْ} [سورة البقرة ءاية 221] معناه حرام التزوّج من المعتزلة لأنّهم مشركون، الإمام مالك يصفُهم بأنهم مشركون ويحرّم زواجهم، ثم هذا الدكتور وأشباهُه يقولون هؤلاءِ رجال الإسلام خدموا الإسلام، ما هذا الكلام، بأيّ شىء خدموا الإسلام؟ بإشراكهم بالله؟ بجعلهم العبد خالقَ أعماله ولا تصرّف لله في أعمال العبد؟



بل جعلوا الله تعالى كما قال المثل أدخلتُه داري فأخرجني منها، المعنى أنهم قالوا الله تعالى كان قادراً على أن يخلُقَ حركاتِ العبد وسكونَه قبلَ أن يعطِيَ العَبدَ القُدرَة فلمّا أعطى العبدَ القُدرة صارَ عاجزاً عن خلق حركات العبد وسكونِه، هؤلاء يقال عنهم خدموا الإسلام؟ العياذ بالله يحرّفون، أيّ تأويل صحيح يتأتّى لهم؟ يحرّفون ولا يبالون، كما حرّفوا قولَه تعالى: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلى رَبِـّهَا نَاظِرَةٌ} [سورة القيامة ءاية 22-23] قالوا إلى ربّها ناظرة أي تنتظر نِعمَة ربّها، حرّفوا ناظرة إلى الانتظار، وهي صريحةٌ في اللغة أنه إذا قيل نظَرَ فلانٌ إلى كذا معناه رآه، هذه الكلمة صريحة في اللغة، إلى ربّها ناظرة أي يرونَ ربَّهُم، الآيةُ صريحة لكن من خُبثِهم وفسَادِهم وضلالِهم حَرّفوا فقالوا ناظِرةٌ أي منتظرة.

وفي اللغة فرقٌ بين نظَرَ وبينَ أنظَرَ، يقال أنظَرَهُ إلى كذا، إلى سنة إلى سنتين إلى أكثر أو إلى أقل . أَنظَرَ إذا كان متعدِّياً، إذا كان رُبَاعيًّا، أمّا نَظَرَ إلى كذا فلا يأتي في لغةِ العربِ إلاّ للرّؤية.



س: فإن قيل إذا كان باستطاعتنا أن ننظر إلى الله جهرة يوم القيامة فمعنى ذلك أن الله يقع تحت حواسِـّنا فما الردّ على ذلك؟



الجواب: ردُّ أهلِ السّنةِ عليهم متين قالوا كما هو يرانا من غير أن يكونَ في جِهَةٍ ومَسَافَةٍ مِنّا كذلك يعطينا قدرةً على رؤيته من غير أن تَكون بيننا وبينه مسافة ومُقَابَلَة.

نقول لهم الله تعالى يُري عبادَهُ يعطيهم القُدرة على أن يَروا ذاتَهُ المقدَّس عن المكان والحَيِـّز والهيئةِ والشّكل بدون ذلك، من دون أن يكون له شكلٌ وهيئةٌ ومكان، يريهم بقدرته، يعطيهم القدرة، كما أنَّه تباركَ وتعالى يرَانَا من دونِ أن نكون منه في جهةٍ، من دون مقابلةٍ بيننا وبينه، يرانا من غير أن يكون بيننا وبينه مقابلة ولا مُدَابَرة ولا مكان ولا مسافة، كذلك هو يُرِينا يعطينا القدرة على رؤية ذاتِه المقدّس عن المكانِ والهيئةِ والشَّكل واللّون.



رؤيتُنا حادثة أما رؤية الله أزليّة، الله تعالى يرى كل هذه الموجودات برؤيةٍ أزلية أبديّة، أما نحن رؤيتُنا له بعد استقرارنا في الجنة رؤيةٌ حادثة، بهذه الجارحةِ نرى ذاتَهُ لكن بلا كيف ولا مكان، نراهُ بأَعيُننا لا كما نرى المخلوقين نرى المخلوقين، إما مُقَابَلَةً أي مُوَاجَهَةً وجهًا لوجه أو مُدابَرةً أي التفَاتًا إلى خلف نرى الشىء، أو التفاتًا إلى فوق أو التفاتًا إلى أسفل أو التفاتًا إلى اليمين أو التفاتًا إلى اليسار، هكذا نرى المخلوقَ، أمّا الله تعالى لا نراه هكذا، نراه بدون هذه الكيفِيّات ومن دون أن يكون في مكان، ومن دون مسافة بيننا وبينه نراه، أي نراه لا كما يُرى المخلوقون، هذه العبارة الموجزة، نراه لا كما نرى المخلوقين في الدّنيا والآخرة.



هو إنّما هلَكَ من هلَكَ بقياس الخالق على المخلوق، المعتزلة قاسوا الخالِقَ على المخلوق فقالوا لا يُرَى لأنّ الذي يُرَى لا بدَّ أن يكونَ في جهةٍ من الرّائي إمّا جهة فوق وإمّا جهة أَسفَل وإمّا جهة اليمين وإمّا جهة الشِـّمال وإمّا جهة الأمام وإما جهة الخلف، رؤية المخلوق هكذا تكون، فقالوا الله تعالى مُنَزَّهٌ عن المكان والهيئة والشّكل والمسَافة والجهات السّت، فكيفَ يُرَى، كيف نقول يُرى، لا يُرَى، قاسوا الخالقَ على المخلوق، ما عرفوا أنَّ الخالق ليس كالمخلوقين، فإذا أرَى عبادَه المؤمنين ذاتَهُ يُرِيهم من دونِ أن تكونَ رؤيَتهم لذاتِه كرؤيتهم للمخلوقين.



غاب عنهم هذا فهلَكُوا، قاسوا الخالق على المخلوق فهلكوا، كما أنّ الذين اعتقدوا في الله أنّ له مكاناً أن للّه مكاناً وشكلاً وهيئةً وحَيّزاً كذلك قاسُوا الخالقَ على المخلوق، اعتقدوا أنّه تعالى لا يَخلو من الجهة والمكان لأنّه موجود كما أنَّنا موجودون، نحن موجودون لا بدَّ لنَا من المكان والحيّز والشّكل والهيئة وكذلك هو موجود إذاً هو لا بد له من شكلٍ ومكان وحيّز، قاسوا الخالق على المخلوق فهَلَكُوا، هؤلاء يقال لهم المشبّهة، وأولئك المعتزلة ينزّهون الله عن المكان، ليسوا كهؤلاء، ينّزهون الله عن المكان والهيئة والشّكل واللون والحركة والسكون، عن كل صفاتِ البشر ينزِّهونهُ إلاّ أنّهم أَغفَلُوا هذا التنزيهَ في مسألتين، مسألة رؤية المؤمنين لربّهم يومَ القيامة، قالوا كيف يُرى، لو كان يُرى لكان له مكان وجهة ولذلك ننزِّهُه عن أن يُرَى في الآخرة وقالوا في مسألة خلق أفعال العباد، قالوا إنّه لا يستطيع أن يَخلق أفعال العباد بعد أن أعطاهم القدرة عليها، هنا نَسبوا إليه العجز وهناك نسَبوا إلى القول بإثبات رؤيته أنه يؤدّي إلى إثبات المكان له، هَلَكُوا في المسألتين.



س: إذاً فماذا يكون معنى قول الله تعالى: {والتَفّت السَّاقُ بالسَّاق} [سورة القيامة ءاية 29]؟

ج: هذه الآية ما فيها إشكال، "والتفّت السّاقُ بالساق" ساقُ العباد بعضِهم ببعض، ساقُ العباد التفّت بعضُها ببعض هذا معناه، والتفّتِ الساقُ أي ساقُ المخلوقين بالسَّاق أي بسَاقِ الآخرينَ منهم من الزحمة.

س: سياق الآيات يدل على معناها أليس كذلك؟

الجواب: بلى، {إلى رَبِـّكَ يَوْمَئِذٍ المَسَاقُ} [سورة القيامة ءاية 30].

إنما هناك الخلافُ بيننا وبين المشبّهة في تفسير قول الله تعالى: {يَوْمَ يُكشَفُ عَنْ سَاقٍ ويُدْعَوْنَ إلى السُّجُودِ فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ} [سورة القلم ءاية 42] هنا نحن نقول عن ساق أي عن أمرٍ شَدِيد، عن شِدّةٍ شديدة، يوم يُكشَفُ عن ساق أي عن أمرٍ شديد بالِغٍ في الصّعوبة، أي عن هَولٍ شديدٍ، أما هم هؤلاء المشبّهةُ يقولون عن ساق أي الله تعالى يكشِفُ عن ساقِه، هذا قول المشبّهة في هذه الآية، حرَّفوا هذه الآية إلى التشبيه، إلى عقيدَتِهم عقيدَةِ التّشبيه. أولئك الضالون جعلوا للّه صورةً هي ذاتُه.

س: قوله صلى الله عليه وسلم: "إن الله خلق ءادم على صورته"

الضمير هنا إلى من يعود؟

ج: "على صورته" أي الصورة التي خلقها وجعلَها مُشرَّفَة مُكرَّمَة، إضافةُ المِلكِ والتّشريف لا إضافة الجُزئيّة.



الشىءُ يُضَافُ إلى الله إمّا بمعنى أنّه خَلقٌ له هو خلَقَهُ وكوَّنَه ويُضَافُ إلى الله تعالى على أنّه صِفتُه، إذا قلنا قُدرَة الله، عِلمُ الله، هذه الإضافة إضافة الصّفَةِ إلى الموصوف، أما إذا قُلنَا ناقةَ الله، بيتَ الله، هذه إضافَةُ المِلك والتشريف، الكَعبة نسمّيها بيتَ الله وكلّ مسجد نسميه بيتَ الله.



كل مسجد بُني لعبادة الله وحدَهُ نسمّيه بيتَ الله، فهذه الإضافة ليست إضافة الملابَسَة أي هو لا يسكن هذا البيت ويتصل به فهذه الإضافة إضافة المِلك والتشريف.

كذلك هذا الحديث: "إنّ الله خلق ءادم على صورته" أي ان الله خلق تلك الصورة التي هي خَلقُه وتكوينُه ومشرّفة عنده مكرّمة، أي الصورة التي شرفّها وكرَّمَها وهو خالِقُها هذا معناه، هذا أحَدُ ما قيلَ في تفسير هذا الحديث. وهناك حديثٌ: "إنّ الله خلَقَ ءادمَ على صورَةِ الرّحمن" رواه ..... "على صورة الرّحمن" معناه أي الصورة التي خلقها وشرّفها. إضافة المِلكِ والتّشريف يقال. كذلك إذا قيل عن عيسى "روحُ الله" معناهُ الروح التي خلقها الله وشرَّفها، وكذلك هذه الإضافة التي وردَت في القرءان بقوله: {فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنا} [سورة الأنبياء ءاية 91] هذه الإضافة إضافَةُ المِلك والتّشريف، وكذلك قولُه تعالى في ءادم {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجدِينَ} [سورة الحجر ءاية 29] من روحي أي الرّوحِ التي خلقتُها وشرَّفتُها، روح ءادم ملك لله، خَلقٌ لله، مكرّمة مشرّفة، كذلك روح عيسى ملك لله خلقٌ لله مشرفة مكرمة، إضافةُ الملك والتّشريف.





الآن لا يوجد معتزلي يدين بعقيدة الاعتزال بكمالها، لكن بعض الناس أخذوا منهم بعضَ مقالاتهم، بعض الناس إلى الآن يقولون بمقالةٍ هي مقالَةٌ للمعتزلة وهي أنّ العبدَ يخلُق أفعالَ نفسِه الاختيارية ليسَ الاضطراريّة هذا ما كان يقولُه أحدٌ من السّلف من أصحاب رسول الله ولا التّابعين الذين اتبعوهم بإحسان، بل لما ظهرت المعتزلة بهذه المقالة استنكروها، هذا زعيمُ المعتزلةِ في عهد الأُمويّين غيلان بنُ مروان، هو من أهل دمشق كان، هذا لما ظهرت منه هذه الكلمة استُدعي إلى الخليفة الرّاشد عمرَ بنِ عبد العزيز فقال له ارجع عن مقالتك فأظهَر الرّجوع ثم في عهد هشام بن عبد الملك أظهر مقالتَه فقتلَه.

الإمام مالك قال عن المعتزلة يُستتابون فإن تابوا وإلاّ قُتِلُوا، مقالة المعتزلة مقالَةٌ منبُوذة ليس لها صِلةٌ بدين الله، دينُ الله هو أن الله تعالى خالقُ كلِّ شىء كما قال تعالى: {هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللهِ} [سورة فاطر ءاية 3] هذا دينُ الله أنه لا أحَد يخلُق عَيناً أي جِرمًا من الأجرام ولا حركةً ولا سكونًا إلا الله إنّما الحركات والسّكنات منها اختيارية ومنها اضطرارية فالاختيارية العَبدُ يكتَسِبُها اكتسابًا لا يخلُقُها بل الله يخلُقُها، أنا الآن إذا رفَعتُ يدِي أكون باختياري رفعتها، ما أنا خلقتُها لهذه الحركة، الله خلَقَها، إنّما أنا اكتسَبتُها اكتسابًا الله خلقها فيَّ، وهكذا كلامُنا الذي نتكلَّمُه بإرادةٍ وكذلك اللَّمحُ الذي نَلمَحُه والطَّرفُ الذي نَطرِفُه والخَطوَةُ التي نخطُوها وكذلك الحركاتُ الباطِنيَّة، الخواطر والنّوايا والإدرَاكات والعُلوم كلُّ ذلك الله خالقُه فينا نحن لا نخلقُه، هذا عقيدَةُ أهل الإسلام من الصّحابة إلى التّابعين وأتباَع التّابعين ومن تبعَهُم بإحسانٍ إلى عصرنا هذا، فهؤلاء المعتزلة خالفوا، قاموا ببدعةٍ مخالِفَةٍ منابِذةٍ لما كان عليه الصحابَةُ ومن اتبَعَهُم فاستنكر أهلُ العلم لمّا ظهَر أفرادٌ من هؤلاء، استنكروا أمرَهُم هذا، حتّى قال الإمام مالك لما سئِل هل يجوز نكاح القدريّة قال: {وَلأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أعْجَبَتْكُمْ ولَعَبدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أعْجَبكُمْ} [سورة البقرة ءاية 221] معناه هؤلاء مشركون أشركوا بالله لأنّهم جَعَلُوا الخَلقَ أي الاحداث من العدم مُشتَركاً بين الله وبينَ عبادِه، قالوا ما كانَ من الأجرام فهو خلقُ الله لا شريكَ له في ذلك أما ما كان من الحركات والسّكون والإدراكات والنّوايا الباطنيّة هذا من خلقِنَا نحن، الله تعالى ليس له تصَرُّفٌ في ذلك.



قال أحدهم: هل يكفر من ينسب للعبد خلق الأعمال جهلاً منه وهو لا يقصد بذلك جعل شريك لله؟

الجواب: نعم، لأنّ هذا أمرٌ يُدرَكُ بأدنى دليلٍ عقليٍّ، وذلك أن الإحداثَ من العدم إلى الوجود من خواصِّ الألوهيّة، من خواصِّ الربُوبيّة، العِلمُ بكلّ شىء من خواصّ الربوبيّة، لا أحدَ يعلم كلَّ شىء إلاّ الله، كذلك نفاذُ المشيئة في كل شىء من خواصِّ الألوهيّة، من خواصّ الربوبيّة، لا أحدَ سوى الله إرادتُه نافذَةٌ في كل شىء ولا أحد قادرٌ على كلّ شىء إلا الله ولا أحَدَ أزليٌّ أي لا ابتداء لوجوده إلاّ الله، هذه خواصُ الألوهيّة، العقلُ يدرِكُ ذلك بسهولة، فهذا العبدُ الذي نزلَ عن هذا المُستَوى فاعتقد في العباد أنّهم يخلُقُون أعمالَهُم فلا يَلُومَنَّ إلاّ نفسَه، يتشهد فيكون دخلَ في الإسلام.



مسألة الفرق بين العلم والمشيئة مهمة جدّاً، من أصول العقيدة هذا، الدلائل العقلية على أن العبدَ لا يخلق شيئاً حتّى من أعماله الاختيارية كثيرة، فالنفسُ التي انحطَّت إلى هذا الحَضِيض أي اعتقاد أن العبد يخلق هي أهلكَت نفسَها، هي ظلمت نفسها هي ضَرَّت نفسَها، أحدُنا يعلم أنه إذا شقَّ التفاحة لا يستطيع أن يُعِيدَها إلى ما كانت عليه، هذا دليلٌ على أنّ الشّقَّ ليسَ بخلقِه بل بخلق الله حصَل، هذا الشَّقُّ الذي هو حركةُ العبدِ خلقٌ لله ليس خلقًا للعبد، لو كان خلقًا للعبدِ لاستطاع أن يعيدها مُلتئِمةً كما كانت، ويقاس على ذلك أشياءُ كثيرة لا تُحصَى، هو الكفر بعضُه أشَدُّ من بَعضٍ لكن كلُّه مُنَافٍ للاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
selena@
عضو برونزي
عضو برونزي


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2403
نقاط : 11612
السٌّمعَة : 119
سجل في: : 07/11/2009
الموقع LonDon
وسام : وسام الحضور الدائم

مُساهمةموضوع: رد: درس من دروس العقيدة   الأحد 10 يناير 2010 - 21:36



شكرا لك ميمي جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
درس من دروس العقيدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبو الحسن التعليمية :: المنتديات الإسلامية ::  العقيدة الإسلاميــــــــــــــــــة -
انتقل الى: