منتديات أبو الحسن التعليمية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات أبو الحسن التعليمية

منتدى تعليمي ترفيهي تثقيفي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا تعرفون عن التسامح؟ .. أجب إذا أتممت القراءة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سوسو الجيجلية
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 87
نقاط : 4642
السٌّمعَة : 2
سجل في: : 04/10/2010
الموقع www.startimes2.com

مُساهمةموضوع: ماذا تعرفون عن التسامح؟ .. أجب إذا أتممت القراءة   الثلاثاء 12 أكتوبر 2010 - 19:12


بالرغم من ان ديننا الحنيف دعى الى التسامح وبالرغم من ان نبينا
العظيم اوصانا بالتسامح الا ان الغرب يكتشفون



التسامح أعظم علاج علي الإطلاق Forgiveness the greatest healer of all
جيرالد ج. جامبولسكي



إن كتاب "التسامح" من تأليف جيرالد الذي يعمل منذ عدة أعوام في
إنشاء مركز لتقويم السلوك في منطقة علاج السلوك بخليج سان
فرانسيسكو ، ونشاته في رعاية منشآت أخرى لمراكز لها نفس التخصص .


وهو معروف بكتابه الرائع "الحب يبدد الخوف" الذي يعد اليوم من
الكتب الشهيرة بتطبيق الروحانية علي مدار نصف قرن.

قسم المؤلف كتابه "التسامح" إلى مقدمة وسبع فصول وخاتمة تناول من
خلالهم جذور التعاسة وما هو التسامح والعقل غير المتسامح وعشرون
سببا رئيسا لعدم التسامح وكيفية التخلص من العقبات التي تعوق
وصولك للتسامح ومعجزات التسامح والسمو إلى التسامح.

"وبداية يعتبر التسامح من أهم الدروس التي ينبغي علي أن أتعلمها
لذلك فقد كتبت هذا الكتاب لنفسي لأتذكر بأنني أود بالفعل أن انهي
المعاناة التي سببتها لنفسي وللآخرين بسبب إصداري للأحكام
ومكابرتي أن أسامح "
هذا ما قاله مؤلف الكتاب جيرالد جامبولسكي واضاف انه قد منحه
فهمه لدروس التسامح إحساسا بالحرية الشخصية والأمل والطمأنينة
والسعادة الغامرة.

فالتسامح يحررنا من أشياء كثيرة فهو يخمد معاركنا الداخلية مع
أنفسنا ويتيح لنا فرصة التوقف عن استحقار الآخرين وغمطهم . إن
التسامح يسمح لنا بمعرفة كوامن مشاعرنا التي تقودنا في النهاية
إلى ممارسة الإحساس الحقيقي بالحب.

التسامح هو أفضل علاج علي الإطلاق يسمح لنا بان نشعر بترابط
أحدنا بالآخر وبكل أمور الحياة . إن للتسامح قدرة علي علاج
حياتنا الداخلية والخارجية فبوسعه أن يغير من الطريقة التي نري
بها أنفسنا والآخرين و كيفية رؤيتنا للعالم فهو ينهي بصفة قاطعة
وللأبد الصراعات الداخلية التي عاني منها الكثيرون منا وكانت
بداخلنا في كل لحظة وكل يوم.

وسيتسمر التسامح روح العلوم التي تدرسها مراكز العلاج السلوكي
والذي يضفي جوا من الراحة والحرية علي حياة الناس حتى وهم
يواجهون أقصى المواقف وهذا الكتاب الصغير الذي بين أيدينا هو
حصيلة أعوام من سماع قصص العلاج ، ويقول المؤلف إنه علي يقين تام
بقوة التسامح التي لانظير لها فبينما نقوم بتغيير عقولنا نتنقل
إلى ساحة الطمأنينة بلا اعتبار لتحديات الحياة التي نواجهها.

وأخيراً يتمنى المؤلف للقارئ إن يعثر من خلال صفحات هذا الكتاب
علي وسيلة تحقق حياة أكثر سعادة وسلامة وحرية فنحن في هذه
المرحلة سنسير جميعا سعياً لتوفير المزيد من المرح والسلام من
خلال ممارسة عملية لخلق التسامح الذي ليس فقط مع الآخرين ولكن مع
أنفسنا ابتداءً.

أشعر بالخوف من أن أسامح هذا الشخص وإذا فعلت فهل أتغاضى عما
فعله وأن يكون التسامح بمثابة أداء رسالة إليه بأنني أوافقه علي
فعله هذا.

أشعر بسبب ما أصابني من جراح إن هناك سلكا من الأسلاك الشائكة
حول قلبي الذي تحول إلى حجر ولا أستطيع تغيير هذه القسوة التي
أشعر بها تجاه ذلك الشخص كلما تذكرت ما فعله.

أتردد بين رغبتي في أن أنتقم من هذا الشخص الذي جرحني ورغبتي في
محو كل شئ من ذاكراتي.

أحب أن أكون قادرا علي نبذ هذه المشاعر الكريهة التي أحملها تجاه
ذلك الشخص ولكنني أخشي إذا نبذتها أن آذى مرة أخري.

أنا واثق من إنني سأشعر بتحسن إذا تخليت عن هذا الغضب الداخلي
ولكني لا أستطيع حتى تصور كيفية قيامي بذلك.

مثل هذه الأسئلة والأفكار قد تخطر بذهننا حين نجلس لنكتب أسماء
الأشخاص والمواقف التي يمكن أن نصفح عنها وليست هناك إجابات سهلة
وسريعة لتلك الأسئلة ولمن لقد ألفْ هذا الكتاب علي أمل وقناعة
بأنه قد يعين القارئ علي إلقاء نظرة فاحصة علي طبيعة التسامح من
خلال تدبر مميزات ومساؤي التخلص عن المظالم التي واجهناها في
حياتنا وكما ستكتشف بنفسك قريبا أن القائمة التي انهيتها لتوك
ستساعدك علي التركيز علي حقيقة ما يمكن أن يفعله التسامح في
حياتك.




التسامح هو أن تري الجانب الطيب في كل من حولك مهما يكن سلوكهم
معك"

******************************************
********************************************
الفصل الأول : جذور التعاسة


قبل الحديث عن التسامح دعنا نستكشف جذور التعاسة وبمعرفتنا من
أين تبدا التعاسة يمكننا النظر إلى العالم بطريقة مختلفة.

فالحياة في العصر الحديث الذي نحيا فيه تجعل من اليسير أن نعتقد
أن المال وتراكم الأشياء المادية حولنا هما اللذان سيوفران لنا
السعادة ولكن المشكلة هي انه كلما تراكمت الأشياء احتجنا إلى
المزيد ومهما يكن ما تملكه لا يبدو كافيا أبدا ، أن هناك كثيرا
من المغريات في هذه الحياة نلقي عليها تبعية تعاستنا أو قلة ما
يمتلكه من أموال ومقتنيات وإننا لو نظرنا حولنا سوف نري أشخاص
لديهم اكثر ما لدينا ويبدو انهم اكثر منا سعادة ثم نتجه إلى
أشخاص آخرين وننشد ملء الفراغ الكامن في نفوسنا من خلال علاقاتنا
بهم.
ونظل ندور في حلقة مفرغة محبطين وتعساء لانه لا المال ولا
الأشياء المادية ولا حتى علاقاتنا الاجتماعية تجعلنا سعداء قد
نملك بعض اللحظات السعيدة ولكنها تبدو غير ملائمة وقد نبدا في
الشعور بأننا محاصرون في الحياة وقد نتساءل ما البديل؟

ما هذا الشي الذي بداخلنا ويجعلنا ننشد السعادة من خارج أنفسنا
هل يمكن أن نطلق عليه اسما ولنطلق اسم الأنا علي هذا الجزء الذي
بداخلنا ويهتم بالأشياء الخارجية فالأنا دائما تحاول تبرير
وجودها بحياتنا بزعم إنها تسعي لما فيه صالحنا إذ أن أجسادنا
تحتاج إليها للبقاء ومن السهل ملاحظة إن الأنا ترى في السعادة
والحب وراحة البال أعداء لها لأننا عندما نستمتع بحالتنا النفسية
فنحن إنما نستمتع بكينونتنا الروحية فنري العالم مختلفاً تماما
عن محاولة ألانا تصويره لنا.

وفي النهاية فسعادتنا أو تعاستنا تقاس بالدرجة التي تقبل بها
النصيحة من ألأنا . فكر فيما يحدث عندما نحاكم الآخرين وتكبح
السماحة من أن تنطلق أو نتمسك بالشكوى والألم والإحساس بالذنب
فما نحسه في مثل تلك الأوقات يعوقنا أن نجرب الحب والسلام
والسعادة فيضاعف شعورنا بالتعاسة ونصبح من الباحثين عن أخطاء
الغير ولوم العالم والظروف من حولنا عن تعاستنا.

إن التسامح عملية تحويلية فمن داخلنا يمكن أن ندع النموذج الذي
يقول انه ينبغي أن نبحث خارج أنفسنا عن السعادة الحقيقة وبتغيير
بسيط في رؤيتنا للأمور ممكن أن نتخطي جوهرنا الروحي لنكتشف في
الحال ذلك الذي كان دائما منبع حبنا وسلامنا وسعادتنا فما حدث
ليس أكثر من هفوة بسيطة ولا داعي للتحقيق في الأمر وتضخيمه.

يمكننا أن نتعلم التسامح في أي شي ومن أي شخص وبصرف النظر عما
يومن به سواء أكان الماضي الذي مر به أو الطريقة التي عامل بها
الآخرين من حوله.


"التسامح هو أقوي علاج علي الإطلاق"
نموذج التسامح:


يعطينا المؤلف نموذج شخصي عن التسامح وذلك من خلال سيدة من
سويسرا تبرعت بكامل ثروتها إلى الجمعيات الخيرية وهي في الثلاثة
والتسعين من عمرها وكان لديها لوحة من القرن الثالث عشر قررت أن
تهديها لمؤلف الكتاب جيري جامبولسكي واتصلت به من خلال صديق لها
من الولايات المتحدة وقد عرف المؤلف أن هذه السيدة بعد موت زوجها
منذ عدة سنوات أصبحت سيدة عجوز قاسية وغريبة وكان التعامل معها
صعبا وكانت دائما ما تضايق الآخرين وتدخل معهم في جدال وعندما
بلغت الخامسة والثمانين أعطاها صديق نسخة من كتاب "الحب يبدد
الخوف ".

أصبح الكتاب هو شغل السيدة وسرعان ما بدأت تسامح كل أولئك الذين
شعرت بأنهم أذوها في حياتها وقد سامحت نفسها علي السلوك الذي
شعرت انه تسبب في أن يشعر الآخرين بالألم أو لم يكن لائقا وتغيرت
حياتها علي نحو عجيب فلم تعد قاسية أو غريبة الأطوار بل أصبحت
خالية من الهموم واشد ما تكون مرحا عن حياتها من قبل ولتحتفل
بهذا التحول فغيرت اسمها إلى هابي "أي سعيدة".

وقد قامت هابي بترجمة ونشر كتاب "الحب يبدد الخوف" إلى اللغة
الفرنسية قبل أعوام دون أن يعلم المؤلف قبل مقابلتها.

وقام المؤلف بزيارة هابي هو وزوجته في سويسرا وقد مضوا معها
ثلاثة أيام وقال المؤلف أنه يمكن القول أنها تحيا بكل ما يحويه
أسمها من معني فقد كانت واحدة من أكثر الشخصيات التي قابلتها حبا
للسعادة وانسجاماً مع الناس.

وعندما سألها المؤلف عن سر التغيير الإيجابي في حياتها قالت"
أنها تخلت عن كل آرائها" عاد المؤلف وزوجته إلى بلادهم وبعد
ثلاثة أسابيع تلقوا مكالمة تنعي لهم أن هابي قد ماتت علي فراشها
بسلام كما تنبأت لنفسها.

وإلى يومنا هذا والمؤلف يفكر في قصة هابي وكيف تحولت حياتها من
خلال التسامح وأنه في غاية الامتنان لإتاحة الفرصة لمقابلة هذه
السيدة وستظل هذه السيدة دائما وأبدا النموذج المثالي لكلينا
المؤلف وزوجته وتذكرنا دائما بأننا لن نبلغ من العمر ما يمعننا
من التغيير.




"القرار بعدم التسامح هو قرار المعاناة" التسامح يوحي بالمعجزات:



في النهاية يروي لنا المؤلف قصة من كتاب "معجزات صغري:مفارقات
عجيبة من حياتنا اليومية"للمؤلف بيتا هالبرتسنام وجوديث ليفنثال.

هناك شاب يدعي جوي يبلغ من العمر تسع عشر عاما ترك منزله وتمرد
علي أبيه وقد ضاق به والده بشدة وهدده بأنه سوف يتبرأ من نسبه ما
لم يغير ما بعقله وبالرغم من ذلك لم يغير من رأيه وتقطعت الأواصر
بين الأب والأبن وقد هام الأبن حول العالم ليبحث عن حقيقة نفسه
وقد وقع في حب سيدة رائعة وبعد مرور فترة من الوقت أحس أن لحياته
معني وهدف.

وبعد عدة أعوام وذات يوم في إحدى مقاهي قابل صديق له الذي قال له
"آسفا جداً لسماعه وفاة أبيه الشهر الماضي" وذهل جوي فقد كان
لأول مرة يسمع هذا النبأ فعاد إلى منزله واكتشف جذوره الدينية
وانفصل عن خطيبته وبعد قضاء فترة قصيرة في البيت قرر أن يكتب
رسالة إلى والده يعبر فيها عن حبه الشديد له ويطلب منه السماح.

وبعد إن كتب الرسالة طواها وحاول وضعها في إحدى فجوات الحائط وفي
أثناء ذلك سقطت أمامه رسالة أخرى مطوية واستقرت أمامه فانحني
والتقطها وبدافع الفضول قام بفتح الرسالة ولم يكن خط اليد غريبا
عليه فقرأها ولدهشته فقد كانت رسالة من أبيه يطلب منه أن يسامحه
لانه تبرأ من ولده ويعبر عن حبه العميق وغير المشروط الذي يكنه
لجوي.

وأصابت جوي صدمة شديدة وكيف يمكن ان يحدث ذلك لقد كانت معجزة
ورغم صعوبة تصديق ذلك لكن ذلك قد حدث فعلا فقد كانت رسالة مكتوبة
بخط يد والده ويعد ذلك دليلا لا يقبل الجدل بان ذلك ليس بحلم.

وبدا جوي يعود الي حياته ودارسته في الولايات المتحدة وبعد عامين
دعاه صديقة علي العشاء قابل هناك صديقته القديمة التي تركها منذ
أعوام وتزوج منها .وليس من السهل أن نتقبل دائما حقيقة ان نغير
في الفهم ما يمكن أن يحدث مثل تلك المعجزة ويمحو العوائق التي
تعوق أدراكنا للحب وتوضح قصة جوي انه حتي الموت لا يمكنه أن يقف
في طريق عملية التسامح وكان واقعة هذه الحادثة التي تسببت لنا
يوما ما في الشعور بالخزي قد تلاشت مستبدلة بذلك الحب الكامن
هنالك دائما والذي سيظل موجودا وإلي الأبد.

"لكي اصبح سعيدا فما علي إلا أن أتخلي عن إصدار الأحكام"
******************
****************************************

***********************************
[right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوسو الجيجلية
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 87
نقاط : 4642
السٌّمعَة : 2
سجل في: : 04/10/2010
الموقع www.startimes2.com

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرفون عن التسامح؟ .. أجب إذا أتممت القراءة   الثلاثاء 12 أكتوبر 2010 - 19:17

الفصل الثاني : ما هو التسامح؟

من خلال مفهوم الحب والروح فالاستعداد للتسامح هوان ننسي الماضي
الأليم بكامل أرادتنا انه القرار بالا نعاني اكثر من ذلك وان
تعالج قلبك وروحك إنه الاختيار ألا تجد قيمة للكره أو الغضب وانه
التخلي عن الرغبة في إيذاء الآخرين بسبب شي قد حدث في الماضي انه
الرغبة في أن تفتح أعيننا علي مزايا الآخرين بدلا من أن نحاكمهم
أو ندينيهم .

التسامح هو أن نشعر بالتعاطف والرحمة والحنان ونحمل كل ذلك في
قلوبنا مهما بدا لنا العالم من حولنا التسامح هو الطريق إلى
الشعور بالسلام الداخلي، والسعادة الطريق إلى أرواحنا والشعور
بهذا السلام متاح دائما لنا يرحب بنا وان كنا لا نري لافتة
الترحيب ولو للحظة لأنها أعمت بصائرنا عن رؤية غضبنا.


" قوة الحب والتسامح في حياتنا يمكن أن تصنع المعجزات"

وبوسعنا أن ننظر إلى التسامح وكأنه رحلة عبر جسر خيالي من عالم
نعاني فيه دائما من السخط إلى عالم من الوئام تلك الرحلة التي
تصحبنا إلى كينونتنا الروحية إلى عالم الحب المتنامي غير المشروط
ومن خلال التسامح نتقبل كل ما تهفو إليه قلوبنا فنتخلص من خوفنا
وغصبنا وآلامنا لننسجم مع الآخرين ونشعر بسمو الروح.

إن التسامح هو الخروج من الظلمة إلى النور ومهمتنا علي الأرض أن
نسمح لانفسنا أن ندرك إننا كالنور للعالم ويسمح لنا التسامح أيضا
بالفرار من الماضي وكانت تلك الظلال لنا ولشخص آخر.

ومن شأن التسامح إن يحررنا من سجون الخوف والغضب التي فرضناها
علي عقولنا فهو يحررنا من احتياجنا ورغبتنا في تغيير الماضي
فعندما نسامح تلتئم جراح الماضي وتشفي وفجأة ندرك ونري حقيقة حب
الله لنا حيث يكون هناك الحب ولا شئ آخر سواه ومع أتباع هذه
الحقيقة فليس ثمة شئ يستدعي التسامح.

وفي كتاب "دروس في المعجزات" هناك فقرة جميلة عن التسامح وقد
اقتبستها هنا لأنها تصف الفوائد التي يمكن أن تعود من خلال
التسامح .


" التسامح يمنحني كل ما ابتغييه"

ما الذي بوسعك أن تبتغيه ثم لا يمنحك اياه التسامح هل تريد
السلام التسامح يقدمه لك هلي تريد السعادة هدوء البال تحقيق هدف
ما إحساس بالقيمة وجمال يفوق العالم هل تريد الرعاية والامان
ودفء الحماية دائما؟ هل تريد هدوء لا يعكره شئ ورقة لا يطالها
آذى وراحة عميقة دائمة وسكونا رائعا لا يزعجك شئ فيه.


كل ذلك يمنحك إياه التسامح واكثر فهو يومض بعينيك عندما تنهض من
نومك ويمنحك البهجة التي تستقبل بها يومك انه يربت علي جبهتك
أثناء نومك ويستقر فوق أجفانك فلا نري أحلاما بها خوف أو شر أو
حقد أو حقد وعندما تنهض مرة أخرى يمنحك يوما آخر من السعادة
والسلام كل ذلك يمنحك اياه التسامح واكثر

***********************************
[right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tesnim94
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 4
نقاط : 4366
السٌّمعَة : 2
سجل في: : 24/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرفون عن التسامح؟ .. أجب إذا أتممت القراءة   الجمعة 24 ديسمبر 2010 - 8:14

that's great you're so cool girl
i wish you keep going like that
bye

***********************************
: Amour7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملائكة الرحمان
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2
نقاط : 3773
السٌّمعَة : 2
سجل في: : 14/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرفون عن التسامح؟ .. أجب إذا أتممت القراءة   السبت 15 أكتوبر 2011 - 11:38

[b] شكرا و لكن ممكن فقرة مختصرة و في المستوى عن التسامح????
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة البحار
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1891
نقاط : 6891
السٌّمعَة : 19
سجل في: : 23/11/2010
الموقع أجمل موقع

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرفون عن التسامح؟ .. أجب إذا أتممت القراءة   الأحد 16 أكتوبر 2011 - 9:17

التسامح هو أن تري الجانب الطيب في كل من حولك مهما يكن سلوكهم
معك

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا تعرفون عن التسامح؟ .. أجب إذا أتممت القراءة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبو الحسن التعليمية :: التعليم الثانوي ::  السنة الأولى ثانوي  ::  أدب عـــــــــــربي -
انتقل الى: